كلية الاقتصاد جامعة دمشق
عزيزي الزائر اهلا و سهلا بك لقد شرفت هذا الملتقى
نتمنى لك كل الفائدة و المتعة و نتمنى لك امتع الاوقات
هذا المنتدى لكم و لاجلكم لذا ان اعجبك هذا الملتقى فبادر للتسجيل



معلومات عنك انت متسجل الدخول بأسم {زائر}. آخر زيارة لك . لديك12مشاركة.
 
الرئيسيةمركز الرفعمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الطلاب
اهلا و سهلا بكم في ملتقى طلاب كلية الاقتصاد جامعة دمشق على الانترنت.......نتمنى ان تقضوا هنا اجمل و امتع اللحظات......الموقع لكم و من اجلكم لذا ساهمو في انجاحه

الى كل الاخوة الزوار هذا المنتدى منتدى مفتوح لكم حيث باستطاعتكم التصفح و التحميل من دون التسجيل فيه ..ولكن نتمنى ان اعجبكم الموقع ووجدتم في انفسكم القدرة و الوقت الكافي للاستمرار في المشاركة فيه ومتابعته بشكل دوري ان تسجلو فيه و تكونوا اخوة واعضاء اعزاء و يا ميت مرحبا فيكم

اللهم يا منتقم يا جبار انتقم من بشار اللهم اننا نشكوه اليك و شبيحته يا ارحم الراحمين

شاطر | 
 

 الادارة المالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Management Forum
Management Forum
avatar

عدد المساهمات : 763

تاريخ التسجيل : 16/12/2009

تاريخ الميلاد : 05/02/1988

السكن : دمشق العروبة

العمر : 29

الجنس :

::~sms~: : اللهم اني اشكو اليك ضعف قوتي,و قلة حيلتي , و هواني على الناس . اللهم ان لم يكن بك سخط علي فلا أبالي

اوسمة العضو :


مُساهمةموضوع: الادارة المالية    الجمعة أكتوبر 28, 2011 6:01 pm


الإدارة المالية



تعد إدارة الشؤون المالية من أهم الوظائف الرئيسة
في المشروعات الاقتصادية إذ لا يمكن ممارسة النشاطات المختلفة في المشروع
إنتاجاً أو تسويقاً من دون توافر الأموال اللازمة للإنفاق على هذه
النشاطات.

وتتركز الوظيفة المالية في المشروع حول إدارة
الأموال التي تتمثل في الحصول على الأموال اللازمة للمشروع من جهة، ثم
استخدام هذه الأموال استخداماً اقتصادياً رشيداً من جهة أخرى.


وهكذا يمكن تعريف الإدارة المالية la gestion
financière بأنها الوظيفة التي تهدف إلى تحديد حاجات المشروع الاقتصادي من
الأموال اللازمة لتوفير احتياجاته من التجهيزات ووسائل الإنتاج من جهة،
ولتمويل عملياته الجارية من جهة أخرى
.
ولكي تتحقق الأهداف المتوخاة من توفير الأموال
اللازمة للمشروع لابد من أن يتم ذلك في الوقت المناسب، وبأقل كلفة ممكنة،
وألاّ يؤدي ذلك إلى التأثير في استقلال المشروع، أي إن على الإدارة المالية
اختيار أفضل البدائل فيما يتعلق بتوقيت التمويل، ونوعه ومصادره المتاحة.
ولا يقتصر دور الإدارة المالية على توفير الأموال، بل يتجاوز ذلك إلى السهر
على سلامة استخدام هذه الأموال استخداماً اقتصادياً رشيداً فعالاً، وهذا
يعني ممارسة دور الرقابة على استعمال الأموال.

ولما كان نشاط المشروع لا يتناول الحاضر فقط بل يمتد
إلى المستقبل، فإن دور الإدارة المالية لا يقتصر على حل المشاكل المالية
الآنية فحسب، بل يسهم في تحديد الخيارات الأساسية في حياة المشروع، وآفاق
تطوره في المستقبل.

وهكذا فإن الإدارة المالية تشمل مهام متعددة تتناول
أساساً التخطيط المالي لتحديد حاجة المشروع الآنية والمستقبلية إلى
الأموال وتوفيرها في الوقت المناسب ومن المصدر المناسب. ثم الرقابة على
استخدام هذه الأموال وتقويم النتائج التي تتحقق باللجوء إلى وسائل التحليل
المالي المختلفة.


التحليل المالي
يُعد التحليل المالي إحدى الأدوات الأساسية للإدارة
المالية في المشروع الاقتصادي. ولما كانت أهم أهداف الإدارة المالية تتمثل
في البحث المستمر عن تحقيق التوازن في المشروع، وتأمين تمويله، ومراقبة
سير أعماله والنتائج التي يحققها، فإن مهام التحليل المالي تتركز في البحث
عن الشروط اللازمة لتحقيق التوازن المالي في المشروع وتحليل نتائج أعماله.
من أجل تنفيذ هذه المهام يعتمد التحليل المالي على دراسة البيانات المالية
والمحاسبية وتحليلها وتفسيرها، وكشف العلاقات القائمة بينها، وذلك بهدف كشف
مواطن القوة، والعمل على تعزيزها ودعمها.

وتختلف الغاية من التحليل المالي والوسائل التي
يستخدمها والبيانات التي يحتاج إليها باختلاف الجهات التي تقوم بهذا
التحليل. ويسعى كل طرف من الأطراف المعنية بالتحليل المالي إلى الإجابة عن
مجموعة من التساؤلات التي تمس مصالحه
.
والأطراف الأساسية التي تهتم بتحليل الوضع المالي للمشروع هي التالية:

إدارة المشروع: المشروع
الاقتصادي، فيما يتصل بالإدارة، كل متكامل تتضافر فيه كل الجهود، وفي
مختلف أوجه النشاط، لتحقيق هدف محدد. ولذلك فإن اهتمام الإدارة ينصرف إلى
تعرف الجوانب الإيجابية والسلبية في نشاط المشروع وتقويم نتائج أعماله.
فالتحليل المالي فيما يتعلق بالإدارة أداة تحليل واستقصاء وتفسير ورقابة
وتقويم أداء. وتساعد نتائج التحليل المالي وتحليل النتائج التي يحققها
وتفسيرها في وضع الخطط المستقبلية للمشروع. فالتخطيط السليم للمستقبل يجب
أن يأخذ تجربة الماضي والدروس المستفادة منها في الحسبان.


الدائنون: يتألف دائنو المشروع عادة من فئتين هما: أصحاب الديون طويلة الأجل ومتوسطته، وأصحاب الديون قصيرة الأجل. إن
جُلّ اهتمام دائني المشروع ينصرف إلى دراسة وضعه من زاوية قدرته على
الوفاء بالتزاماته وتوفية ديونه، ومن ذلك تسديد الفوائد المترتبة على هذه
الديون، في مواعيد استحقاقها
.

أصحاب المشروع:
أصحاب المشروع هم المساهمون في شركات الأموال أو الشركاء في شركات الأشخاص
أو الدولة في الشركات العامة. إن ارتباط هؤلاء الوثيق بمصير المشروع
ونجاحه، يجعل اهتمامهم يتركز على سلامة الهيكل المالي العام للمشروع من
جهة، ومعرفة قدرته على تحقيق الربح وما سينتج عن ذلك من عائد على الأموال
المستثمرة فيه من جهة أخرى.


جهات أخرى: وهي مجموعة
الأطراف الأخرى التي ليس لها ارتباط مباشر بالمشروع، مثل أجهزة التخطيط،
والمراكز الإحصائية ومصالح الضرائب، وغيرها من الجهات التي تهتم بتحليل
الوضع المالي للمشروع ودراسته من أجل الحصول على بيانات محددة تتعلق
بالنشاطات التي تمارسها هذه الجهات.


الخطة المالية
تقوم إدارة المشروع الاقتصادي على مجموعة من
القرارات. وفي الوقت الذي تتميز فيه هذه القرارات بالبساطة وقلة العدد في
المشروعات الصغيرة، فإن طبيعة المشروعات الكبيرة واتساع نشاطاتها تجعل هذه
القرارات أكبر عدداً وأكثر تعقيداً. وكلما كبر حجم المشروع وازدادت متطلبات
نموه احتاج إلى مزيد من الاستثمارات، ثم إلى مزيد من الإنفاق، مع ما يرافق
ذلك من زيادة في حجم المخاطرة.

إن تسارع الأحداث والتطورات الاقتصادية، والوتائر
العالية للتقدم التقني، تفرض على المشروع الاقتصادي محيطاً دائم الحركة
يقتضي منه التكيف المستمر والتفاعل مع المتغيرات، واتخاذ القرارات المناسبة
في الأوقات المناسبة. لذلك فإن المشروع الاقتصادي يجد نفسه على الدوام
أمام عدد من الخيارات التي تقتضي اتخاذ قرارات متعددة الاتجاهات، منها ما
يتعلق بالحاضر ومنها ما يتعلق بالمستقبل.

إن التخطيط لنشاطات المشروع المستقبلية يتناول نوعين رئيسين من النشاط:
الأول يتناول الإنتاج والمبيعات في الدورة المالية القادمة، أي ما يُدعى بالنشاط الجاري أو بالعمليات الجارية في الأجل القصير، والثاني يتعلق بالنشاط الاستثماري الذي يتناول الحصول على أصول ثابتة جديدة، ويمتد في أغلب الأحيان على مدى عدد من السنوات القادمة.

وفي كلتا الحالتين على المشروع أن يخطط لنشاطاته
المستقبلية في صورة خطة قصيرة الأجل (موازنة تقديرية) لعملياته الجارية،وفي
صورة خطة طويلة الأمد تتناول عملياته الاستثمارية. ولابد للمشروع من أن
يقدر النفقات والإيرادات المتوقعة من جهة ومصادر التمويل من جهة أخرى،
إضافة إلى ضرورة المحافظة على التوازن المالي للمشروع وتحقيق ربح مناسب.
وهذا يستدعي أن يكون لدى المشروع خطة مالية قصيرة الأجل من أجل عملياته
الجارية تتناول تقدير النفقات والإيرادات والحاجة المتوقعة إلى التمويل
قصير الأجل ومصادره، وخطة مالية طويلة الأجل فيما يتعلق بعملياته
الاستثمارية، ومبالغ التمويل اللازمة، والجدول الزمني لها ومصادر هذا
التمويل. وباختصار يمكن القول إن الخطة المالية هي التعبير المدروس
والمتوازن لخطة المشروع بشقيها الجاري والاستثماري.


وسائل التمويل

يحتاج المشروع إلى الأموال من بداية إنشائه، للحصول على وسائل الإنتاج
والتجهيزات اللازمة لمباشرة العمل، ثم إلى تمويل عملياته الجارية ونشاطه
اليومي، وبعد ذلك، وللتوسع والتطور في مراحل لاحقة.

إن اختيار وسيلة التمويل الملائمة يرتبط ارتباطاً
وثيقاً بطبيعة العملية المطلوب تمويلها من حيث كونها من العمليات الجارية
أو من العمليات الاستثمارية من جهة، وبالمدة المناسبة للتمويل، تمويل طويل
الأجل أو تمويل قصير الأجل من جهة أخرى. فالمبدأ الأساسي المعروف لاختيار
وسيلة التمويل الملائمة يقوم على أساس أن العمليات طويلة الأجل تحتاج إلى
تمويل طويل الأجل، أما العمليات الجارية قصيرة الأجل فيمكن تمويلها من
مصادر تمويل قصيرة الأجل. وبمعنى آخر تجب المحافظة على القاعدة التي تقول
بضرورة تحقيق الانسجام بين درجة استحقاق التمويل، ودرجة سيولة العناصر أو
العمليات المطلوب تمويلها.


تمويل الأصول الثابتة: لما كانت درجة سيولة الأصول الثابتة ضعيفة جداً، فإن تمويلها يجب أن يتم بوساطة مصادر تمويل طويلة الأجل:

بوساطة الأموال الخاصة: أي من رأس المال
المخصص للمشروع عند إنشائه، وفي مراحل زيادة رأس المال اللاحقة، أو من
الأموال المقتطعة فيما بعد من أرباحه على شكل احتياطات، أو من الاهتلاكات
amortissements عند استبدال الأصول الجديدة بالأصول الثابتة القديمة.

بوساطة القروض طويلة الأجل ومتوسطته: وذلك
إما عن طريق طرح القروض للاكتتاب في الأسواق المالية، أو عن طريق الاقتراض
من المصارف ومؤسسات الإقراض المتخصصة، أو من بعض الجهات الحكومية المختصة
فيما يتصل بمشروعات القطاع العام.

تمويل الأصول المتداولة: تتميز
الأصول المتداولة بالدوران والتغير من شكل إلى آخر، إلى أن تتحول في نهاية
الدورة الإنتاجية إلى سيولة نقدية. ولما كانت درجة سيولة هذا النوع من
الأصول أكبر من درجة سيولة الأصول الثابتة، وهي تتحول في مدة يختلف طولها
بحسب طبيعة المشروعات إلى سيولة نقدية، فإنه ليس من الضروري تمويلها من
مصادر تمويل طويلة الأجل، وإنما يمكن أن يتم ذلك من مصادر تمويل قصيرة
الأجل.


غير أن ضرورة الاحتياط لمخاطر تباطؤ دورات بعض هذه
العناصر، أو التقلبات الموسمية التي قد تواجهها بعض المشروعات، تقتضي أن
يكون جزء من الأصول ممولاً من مصادر تمويل طويلة الأجل لتؤلف هامش أمان
للمشروع يتمثل في شكل رأس مال عامل صاف fonds de roulement net.

ويتناول التمويل قصير الأجل توفير المواد الأولية، ودفع أجور اليد
العاملة، والمصاريف الأخرى، أي تمويل الدورة الإنتاجية، ويمكن أن يخصص جزء
منه لتمويل المبيعات الآجلة فيسهم بذلك في تمويل الدورة التجارية. ومن
الناحية العملية يمكن أن يتم التمويل قصير الأجل عن طريق الاقتراض من
المصارف بأشكال متعددة مثل حسم الأسناد التجارية، والحسابات المدينة على
المكشوف، وقروض التمويل.. أو بالحصول على تسهيلات دفع من قبل الموردين.

تمويل المشروعات في الجمهورية العربية السورية
يمكن تقسيم المشروعات الاقتصادية في الجمهورية العربية السورية إلى ثلاثة أنواع: مشروعات القطاع العام، ومشروعات القطاع المشترك، ومشروعات القطاع الخاص.

ولا تختلف طرق تمويل النوعين الأخيرين - مشروعات القطاع المشترك ومشروعات القطاع الخاص - عن الشكل العام للتمويل المذكور سابقاً، أي
من رأس المال في البداية وزياداته اللاحقة، ومن التمويل الذاتي من
الاحتياطات والاهتلاكات، أو باللجوء إلى الاقتراض لآجال طويلة من المصارف
فيما يتعلق بالتمويل الاستثماري، وبالاقتراض لآجال قصيرة من المصارف، أو
بالحصول على تسهيلات بالدفع من الموردين فيما يتعلق بتمويل العمليات
الجارية.

وفيما يتصل بمشروعات القطاع العام، تقوم الدولة
ممثلة بصندوق الدين العام بتوفية رأس المال للمشروعات الجديدة أو زيادات
رأس المال اللاحقة عند الاقتضاء. وتقضي الأنظمة النافذة في الجمهورية
العربية السورية أن تحول شركات القطاع العام ومؤسساته أرباحها واحتياطاتها
واهتلاكات أصولها الثابتة إلى صندوق الدين العام، الذي يقوم بالمقابل
بتمويل العمليات الاستثمارية المخططة لهذه الشركات والموافق عليها من
المجلس الأعلى للتخطيط تمويلاً ذاتياً عن طريق التقاص بين المبالغ اللازمة
لهذه الاستثمارات ومبالغ الأرباح والاحتياطات والاهتلاكات المحولة إليه من
قبل هذه الشركات. ويمكن أن يقوم صندوق الدين العام بتمويل العمليات
الاستثمارية المخططة للشركات أو المؤسسات التي ليس لها تمويل ذاتي عن طريق
الإقراض طويل الأجل.

أما فيما يتعلق بتمويل العمليات الجارية فيمكن أن
تلجأ شركات القطاع العام إلى المصارف المتخصصة لتغطية حاجات التمويل قصير
الأجل. ويجدر بالذكر أن تنظيم القطاع المصرفي الحالي في الجمهورية العربية
السورية قد راعى إمكانية تلبية الحاجات التمويلية لكل الأنشطة من قبل
المصارف الموجودة وبحسب اختصاص كل منها[ر. المصارف].


صافي فلوح


الموسوعة العربية

___________________التوقيع____________________
[center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecte.yoo7.com
 
الادارة المالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية الاقتصاد جامعة دمشق :: القسم الطلابي :: دروس و محاضرات في المحاسبة-
انتقل الى: