كلية الاقتصاد جامعة دمشق
عزيزي الزائر اهلا و سهلا بك لقد شرفت هذا الملتقى
نتمنى لك كل الفائدة و المتعة و نتمنى لك امتع الاوقات
هذا المنتدى لكم و لاجلكم لذا ان اعجبك هذا الملتقى فبادر للتسجيل



معلومات عنك انت متسجل الدخول بأسم {زائر}. آخر زيارة لك . لديك12مشاركة.
 
الرئيسيةمركز الرفعمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الطلاب
اهلا و سهلا بكم في ملتقى طلاب كلية الاقتصاد جامعة دمشق على الانترنت.......نتمنى ان تقضوا هنا اجمل و امتع اللحظات......الموقع لكم و من اجلكم لذا ساهمو في انجاحه

الى كل الاخوة الزوار هذا المنتدى منتدى مفتوح لكم حيث باستطاعتكم التصفح و التحميل من دون التسجيل فيه ..ولكن نتمنى ان اعجبكم الموقع ووجدتم في انفسكم القدرة و الوقت الكافي للاستمرار في المشاركة فيه ومتابعته بشكل دوري ان تسجلو فيه و تكونوا اخوة واعضاء اعزاء و يا ميت مرحبا فيكم

اللهم يا منتقم يا جبار انتقم من بشار اللهم اننا نشكوه اليك و شبيحته يا ارحم الراحمين

شاطر | 
 

 البنوك و المصارف الاسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Management Forum
Management Forum
avatar

عدد المساهمات : 763

تاريخ التسجيل : 16/12/2009

تاريخ الميلاد : 05/02/1988

السكن : دمشق العروبة

العمر : 29

الجنس :

::~sms~: : اللهم اني اشكو اليك ضعف قوتي,و قلة حيلتي , و هواني على الناس . اللهم ان لم يكن بك سخط علي فلا أبالي

اوسمة العضو :


مُساهمةموضوع: البنوك و المصارف الاسلامية    الأربعاء سبتمبر 07, 2011 9:41 pm


البنوك الإسلامية
منذ أن ظهرت البنوك في عالمنا الإسلامي وهي تزداد أهمية يومًا بعد يوم ،
وذلك لان البنوك
اليوم أصبحت تعتبر ميزان التقدم الاقتصادي للدول، فكلما ازدادت إمكاناتها و
نشاطاتها المالية
انعكس ذلك على الاقتصاد العام للدولة ، ولذا تسعى دول العالم جاهدة لمراقبة
المؤسسات
المالية والبنوك التابعة لها ووضع النظم والسياسات التي تكفل الحماية لها
حتى لا يتأثر النظام
المصرفي العام للدولة.
ونضرًا لان البنوك دخيلة على العالم الإسلامي حيث لم يكن هذا النشاط
الاقتصادي معروفًا
لدى المسلمين بهذا الشكل ولتأثرها بالفكر الغربي الذي يعُد الفائدة هي
النشاط الأساسي لعمل
البنوك ، وحيث أن هذا النوع من المعاملات يعتبر محرمًا في الشريعة أدى ذلك
إلى ظهور
البنوك الإسلامية ، والتي تسعى جاهدة إلى تخليص المعاملات البنكية من
المعاملات
المحرمة شرعًا .
وتمثل الخدمات المصرفية الإسلامية في نشاطاتها الاستثمارية والمصرفية لبنة
في صرح
الاقتصاد الإسلامي ، وأداة هامة من أدوات فاعليته ولونًا من ألوان تطبيقاته
في المجتمع
الإسلامي ، بحيث تخدم أهدافه ، وتساهم في بناء الواقع الاقتصادي الإسلامي
بأبعاده كلها .
لقد أخذت الحاجة في العالم الإسلامي تتنامى في هذا العصر إلى ضرورة وجود
خدمات
مصرفية إسلامية ، ولذا أخذت البنوك تتسابق إلى تقديم هذه الخدمة لعملائها
وطالبيها . تلبية
لآمال المسلمين وطموحاتهم في أن يملأ الوجود الإسلامي الحياة الإنسانية،
وأخذًا بأيديهم إلى
ربط معاملاتهم المالية وأنشطتهم الاقتصادية بالشريعة الإسلامية. بناءًا على
هذا الأساس ومن
أجل تحقيق تلك الغاية قامت وانتشرت الخدمات المصرفية الإسلامية في العديد
من البنوك
التقليدية ، وهذا يدل على مدى الوعي الذي تتمتع به المؤسسات المالية
المصرفية في
مجتمعاتنا الإسلامية اليوم وأنها بذلك تسعى إلى القيام بواجباتها المصرفية
الإسلامية وتلبية
لحاجة المجتمع لمثل هذه الخدمات، ومن أجل تحقيق تلك الغاية أخذت البنوك
الإسلامية في
الانتشار الجغرافي في العالم خلال العقود الثلاثة الماضية .
إلا أنه قد آن الأوان للوقوف على حقيقة هذه التجربة ، والحكم على آليات
العمل فيها ،
ومعرفة ما تتميز به ، وما حققته على المستويين الإجرائي والموضوعي في
مجالات العمل
المصرفي ، وهذا ما يجعلنا بحاجة ماسة إلى التقييم الأمين والموضوعي لهذه
التجربة ومعرفة
ما حققته من نتائج وكيف تم تطبيق هذه التجربة ، حيث أن عملية التقييم تعتبر
وسيلة هامة
لتسديد مسار العمل المصرفي الإسلامي وتصحيح أخطاءها . و ذلك لضمان سلامة ما
يقدم
من خدمة مصرفية إسلامية.
أنشطة وخدمات البنوك الإسلامية :
تمارس البنوك الإسلامية معظم الأعمال والأنشطة التي تقدمها البنوك
التقليدية ،ولقد تركزت
الخدمات التي تقدمها على الخدمات المصرفية، وخدمة التمويل والاستثمار،
والخدمات
الاجتماعية.
أو ً لا: الخدمات المصرفية :
تعتبر الخدمات المصرفية هي أساس العمل المصرفي في البنوك ،ولهذا فقد حرصت
البنوك
الإسلامية بالابتعاد عن تقديم أي فوائد أو عمولات على عملياتها وذلك لأنها
تدخل ضمن دائرة
الربا المحرم شرعًا . وتتمثل أهم الخدمات المصرفية الإسلامية التي تقدم إلى
العملاء في :-
أو ً لا : قبول الودائع:-
الحسابات البنكية من أهم مقومات العلاقة بين البنك والعميل ، وتتنوع
الحسابات لدى البنوك
وتختلف بحسب الهدف الذي فتحت من أجله، وتنقسم الودائع المصرفية في البنوك
إلى أربعة
أقسام هي :
١ / الوديعة الادخارية:وفيها يتحمل البنك أعباء مادية كثيرة تتمثل
في حملات التوعية الادخارية ، وإتاحة الوسائل الادخارية المختلفة ، وإعداد
النماذج ،
واستلام الإيداعات وقيدها في الحساب ، وتزويد العميل بدفتر ادخار وعليه فأن
ما يتقاضاه
البنك من أجرًا عن هذه الخدمة يعتبر جائزًا شرعًا لأنها تمثل أتعاب ما تم
تقديمه من
خدمة للعميل .
٢ / الوديعة تحت الطلب : وهي الحسابات الجارية والتي يمكن لصاحبها السحب
منها في
أي وقت،وتمثل عملية فتح الحساب بداية العلاقة بين البنك والعميل ويتصل بهذه
الخدمة عدد
من العمليات وذلك مثل تزويد العميل بدفاتر شيكات وبطاقة للصرف الإلكتروني
وتنفيذ حالات
القيد للحساب وتأدية الشيكات المسحوبة عليه وتزويد العميل بالكشوفات
الدورية التي تبين
حركة الحساب وغيرها من الخدمات الأخرى .وفي هذه الحالة يجوز للبنك أن
يتقاضى من
العميل مصاريف مقابل ما قدمه لعملية فتح الحساب والخدمات المترتبة عليها .
٣ / وديعة الاستثمار : وهي الودائع التي يودعها العميل لدى البنك الإسلامي
بغرض
الاستثمار ويعمل فيها البنك إلى أساس المضاربة وتكون لأجل محدد أو غير محدد
،والدخول
مع البنك في هذا النوع من الإيداع يكون بإحدى طريقتين هما:
* الأولى _الاتفاق مع البنك على المضاربة وفق نسبة من الربح
متفق عليها مسبقًا كما هو في صناديق الاستثمار.
* الثانية_ أن يقوم البنك الإسلامي بدور الوسيط بين العميل والشركات
المستثمرة ،وهنا
يكون البنك وكي ً لا عن المستثمر وفي هذه الحالة للبنك الحق في الحصول على
عمولة مقابل
أتعابه .
٤ / إيداع الوثائق والمستندات : وفيها يستلم البنك الوثائق من العميل ويقوم
بحفظها بعد
ضبطها بقائمة يراجعها البنك ، ويعطي العميل إيصا ً لا بها ، ويقوم البنك
بردها إلى العميل عند
طلبها أو عند نهاية الأجل المحدد بينهما ، وذلك مقابل أجرة يتفقان عليها.
ثانيًا : تحصيل وخصم الأوراق التجارية(الكمبيالة/السندات / الشيكات):
* تعتبر عمليات التحصيل من الخدمات التي يقوم بها البنك نيابة عن العملاء ،
ويتقاضى
البنك عمولة نظير تقديم تلك الخدمة للعميل ، وهذه العملية الظاهر فيها
الجواز لان العمولة
التي يأخذها البنك هي أجرة له على التحصيل .
*عملية خصم الأوراق التجارية – الكمبيالة و السند الأذني - هي عملية يتم
فيها نقل ملكية
الورقة التجارية من العميل إلى البنك قبل ميعاد الاستحقاق مقابل حصوله على
قيمتها
مخصومًا منها مبلغ الخصم .
والسؤال : ما هو الحكم الشرعي لعملية خصم الأوراق التجارية ؟
تعتبر عملية الخصم شكل من أشكال الإقراض المصرفي ، وهذه العملية تكون
غالبًا في
النشاط التجاري وذلك لطبيعة التعامل القائم بين التجار في تحرير مثل هذه
السندات ، وبما أن
عائد عملية الخصم من الفوائد الربويه المحرمة فقد جرت محاولات عدة للعدول
عن الفائدة
إلى تدابير أخرى يمكن تخريجها على وجه شرعي ، واتخذت هذه المحاولات عدة
وجوه هي
-:
١ / تخريجها عن طريق الجعالة .
٢ / تخريجها عن طريق القرض المماثل .
٣ / تخريجها على أساس البيع .
٤ / تخريجها على أساس القرض الحسن .
٥ /تخريجها على أساس ضع وتعجل .
ثالثًا : الاعتماد المستندي :
عملية فتح الاعتماد تعتبر من الأمور الهامة في التجارة الخارجية عند القيام
بعملية التصدير أو
الاستيراد ، وسمي بذلك لأنه يتطلب تقديم مستندات تثبت انتقال ملكية السلع
المتبادلة بين
المستورد والمصدر ، ويعود للبنك من عملية فتح الاعتماد ما يلي :
١ / أجور ومصاريف فتح الاعتماد .
٢ / الفائدة التي يحصل عليها البنك مقابل تسديده القيمة إذا كان مبلغ
البضاعة غير مغطى
بالكامل. ويمكن تخريج عملية فتح الاعتماد المستندي على ثلاثة عقود شرعية هي
:-
١ / عقد الوكالة . ٢ / عقد الحوالة . ٣ / عقد الضمان.
ولذا فأنه بناءًا على ذلك تعتبر عملية فتح الاعتماد المستندي صحيحة إذا تم
تجنب الفائدة
الربوية .
رابعًا : خطابات الضمان :
خطاب الضمان هو تعهد من البنك بقبول دفع مبلغ معين لدى الطلب
إلى المستفيد في ذلك الخطاب نيابة عن طالب الضمان عند قيام الطالب
بالتزامات معينة قبل
المستفيد . وتنشأ الحاجة إلى خطاب الضمان في العادة عندما يجد الإنسان نفسه
مضطرًا إلى
تقديم ضمان
نقدي إلى جهة معينة عندما يريد الدخول في مناقصات عامة ، وذلك
في حال عدم التزامه بالشروط المتفق عليها ، أو أي خلل قد يقع في التنفيذ ،
والغرض منه
إثبات جدية الراغب في تقديم العطاء وتنفيذ الالتزام الذي أخذه على نفسه.
وينقسم خطاب
الضمان إلى قسمين هما : ١ / ابتدائي . ٢ / نهائي .
ويعود للبنك من عملية منح خطاب الضمان :
١ / أجور ومصاريف إصدار خطاب الضمان والتي يتقاضاها البنك
مقابل خدماته .
٢/ العمولة التي يأخذها البنك حيث تتفاوت حسب نوعية خطاب الضمان.
الحكم الشرعي لخطاب الضمان : اختلف العلماء في حكم أخذ مقابل مادي على
الضمان،
وذهب بعض الفقهاء إلى أنه لا يجوز أخذ مقابل مادي على الضمان . وعليه فقد
اجتهد الكثير
في محاولة وجود مخرج وتبرير لمشروعية ما يتم تحصيله من عملية إصدار خطابات
الضمان.
خامسًا : التحويلات المصرفية :-
التحويلات المصرفية من الخدمات التي تقدمها البنوك لعملائها وتدر عليها
عائدًا لا بأس به
وهي عدة أنواع . والتحويل قد يكون داخلي أو خارجي . وفي عملية التحويل يحصل
البنك
على ما يلي :-
١ / أجرة المصاريف الإدارية التي تحملها البنك لأجراء عملية التحويل.
٢/ ما يأخذه البنك من مصاريف البرق والبريد الهاتف وأجور المراسلة. وهذه
الأجور التي
يحصل عليها البنك لا بأس بها شرعًا .
سادسًا :تأجير الصناديق التجارية :-
تقوم البنوك بتقديم هذه الخدمة لعملائها بحيث يكون تحت تصرف العميل خزانة
حديدية مقابل
أجر يتقاضاه البنك نظير تقديم هذه الخدمة ويختلف هذا الأجر باختلاف حجم
الخزانة ومدة
الاستفادة منها . ويعتبر هذا من العقود الجائزة شرعًا وللبنك أن يأخذ هذه
الأجرة على تقديم
هذه الخدمة .
سابعًا : إدارة الممتلكات :-
تعتبر هذه الخدمة من الخدمات الحديثة نسبيًا التي تقدمها البنوك لعملائها
،وذلك محاولة منها
لكسبهم وخدمتهم ، وتحقق هذه الخدمة مصلحة مزدوجة للبنك والعميل .
وهنا يجوز للبنك الحصول على مقابل لما يقدمه للعميل ،وله أن يأخذ أجر مقطوع
،أو نسبة
محددة من الأرباح التي تتحقق عند إدارة هذه الممتلكات.
ثامنًا : بيع الأسهم و السندات والعملات الأجنبية :-
من الأعمال الهامة التي تقوم بها البنوك بيع الأوراق المالية والعملات ولقد
ازدادت أهمية هذه
الخدمة بعد الانتشار والتوسع الكبير في إنشاء الشركات المساهمة مما أضطر
إلى إيجاد سوق
لتبادل الأسهم فيها والذي تتولى القيام به البنوك ، وللبنك الإسلامي بيع
وشراء الأوراق المالية
،ولكن يجب أن تكون سليمة من العمليات المحرمة، وأما العملات فيجوز بيعها
وشراؤها وذلك
وفق شروط الصرف المعتبرة شرعًا . انظر بيع الصرف
تاسعًا : تقديم القروض :-
تعتمد البنوك على تقديم القروض وتعتبر هذه الخدمة من أهم الخدمات التي
تقدمها البنوك ومن
خلال هذه العملية تحقق البنوك عوائد مرتفعة والتي هي عبارة عن الفائدة ،
وتعتبر هذه الفائدة
محرمة شرعًا عند القائلين بأن الأوراق النقدية تأخذ أحكام الذهب والفضة .
والبديل الإسلامي
لهذه العملية أن تقدم البنوك قروضًا حسنة بدون فائدة ، أو أن يدخل البنك
كشريك وبنسبة
محددة مسبقًا مع طالب القرض .
ثانيًا :خدمات التمويل والاستثمار :
تقوم البنوك بعمليات مختلفة تساعد على تدعيم تنمية المجتمع كعمليات
الاستثمار للأموال
المودعة فيها ، والاستثمار عمل مشروع رغب الإسلام فيه ، ويأخذ الاستثمار في
البنوك
الإسلامية أشكا ً لا وأساليب متنوعة ومن أهمها ما يلي :-
١ / المضاربة. ٢ / المشاركة . ٣ / التأجير المنتهي بالتمليك.
٤ / بيع السلم . ٥ / بيع المرابحة للآمر بالشراء .
٦ / بيع التقسيط.
ثالثًا : الخدمات الاجتماعية :
تعتبر الخدمات الاجتماعية أحد الخدمات الهامة التي يجب أن تضطلع بها البنوك
الإسلامية في
خدمة مجتمعاتها وخدمة النشاط المصرفي الإسلامي بصفة عامة ، وتتمثل هذه
الخدمات في
١ / دور البنك الاجتماعي في النشاط الاستثماري :
* نسبة التوظيف .
*مدى اهتمام المصرف بتمويل الأسر الفقيرة والقادرة على الإنتاج.
* التركيز على الاستثمار المحلي الذي يجب أن يقوم به البنك من جملة
الاستثمارات التي
يقوم بها .
* نشر الوعي المصرفي وتدريب الطلبة .
٢ / دور البنك في إقامة المشروعات الاجتماعية :
* إقامة مشروعات لخدمة البيئة .
* تقديم الإعانات والمساعدات الاجتماعية .
* إقامة المؤتمرات و الندوات .
٣ / دور البنك في تجميع الزكاة وإنفاقها ومنح القروض الحسنة .
الخدمات التسويقية في البنوك الإسلامية :
يعد التسويق المصرفي محور نشاط البنوك ، وأداتها الرئيسية للتقدم وتحقيق
النمو المتوازن
لخدماتها . فالتسويق المصرفي ذو أهمية خاصة للبنوك حيث أن تطور العمل
المصرفي و
ازدياد نموه مرتهن بتوافر وعي تسويقي بالدرجة الأولى ، وتزداد أهميته في
البنوك الإسلامية
التي أخذت بالظهور حديثًا ، وذلك لحاجة العملاء المتزايدة لمثل هذه الخدمات
ولجهلهم بها .
ويعتبر العميل مفتاح العمل المصرفي، وإشباع رغباته يعد أهم عامل يجب أن
تأخذه البنوك
في اعتبارها ، فمتى استطاع البنك جذب اهتمام أكبر قاعدة من العملاء
الحاليين والمرتقبين
كان ذلك مؤشر على نجاح الخطط التسويقية التي يتبعها البنك ، أن المنتجات أو
الخدمات
المصرفية على اختلاف أنواعها رغم أنها مصممة لإشباع حاجات ورغبات العملاء
إلا أنها
غير ملموسة ، ولذا فأن هذا يحتاج إلى جهد اكبر من البنك حتى يتم تقديم
وقبول تلك المنتجات
لدى العملاء . ولهذا فأن إدارة التسويق في الجهاز المصرفي تعتبر هي المحرك
الفعلي
للعمليات المصرفية .
إن العمل المصرفي بحاجة دائمة إلى تجديد و ابتكار خدمات ومنتجات مصرفية
وتسويقية
جديدة ، وذلك لأن حاجات العملاء المادية والمعنوية متجددة بصفة مستمرة ،
وكذلك لوجود
المنافسة القوية بين البنوك على كسب أكبر قدر ممكن من العملاء.
بيع المرابحة في البنوك الإسلامية
المرابحة التي تجريها البنوك الإسلامية على طريقتين :
الأولى : أن يتفق العميل والبنك على أن يقوم العميل بشراء البضاعة بربح
معلوم بعد شراء
البنك لها .
وعلى أساس هذا البيع يقوم البنك الإسلامي بشراء السلعة التي يحتاج إليها
السوق بناء على
دراسته للسوق أو بناء على طلب يتقدم به أحد زبائنه يطلب فيه من البنك شراء
سلعة معينة أو
استيرادها من الخارج ، ويبدي رغبته في شرائها من البنك بعد وصولها ، فإذا
اقتنع البنك
بحاجة السوق إليها وقام بشرائها فله أن يبيعها لطالب الشراء الأول أو لغيره
مرابحة، وذلك
بأن يعلن البنك قيمة شراء السلعة مضافا إليها ما تكلفه من مصروفات بشأنها ،
ويطلب مبلغا
معينا من الربح على من يرغب فيها .
الثانية : أن يعد العميل البنك بشرائها بربح معلوم مجرد وعد . (ويسمى بيع
المرابحة للآمر
بالشراء)
وفي هذه الصورة يتقدم العميل إلى البنك طالبا منه شراء سلعة معينة
بالمواصفات التي يحددها
على أساس الوعد منه بشراء تلك السلعة اللازمة له فعلا مرابحة بالنسبة التي
يتفق عليها ،
ويدفع الثمن مقسطا حسب إمكانياته التي يساعده عليها دخله. انظر بيع
المرابحة
بيع السلم في البنوك الإسلامية
يعتبر بيع السلم أحد أوجه الاستثمار التي تقوم بها البنوك الإسلامية ويحقق
لها ربحا جيدا
فضلا عن كونه يعود بالنفع على عملاء البنك من ناحية زيادة إنتاجهم وتوفير
النواحي المالية
لهم ، ولقد أخذت البنوك الإسلامية هذا النوع من العقود كأساس لممارسة بعض
أنشطتها
التجارية معتمدة على الشروط التي أوردها الفقهاء في هذا النوع من البيع .

___________________التوقيع____________________
[center]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ecte.yoo7.com
 
البنوك و المصارف الاسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية الاقتصاد جامعة دمشق :: قسم الاقصاديات و الاخبار الاقتصادية :: الاقتصاد الاسلامي-
انتقل الى: